خاص – طلال الجردي…ممثل من بلاد “الواق واق” ينقلك بإحساس مرهف إلى عالمه وبين الحقيقة والخيال هل سنراه عريس العام 2018!

 

 

بــيــروت – ريـــم شــاهــيــن

 

طلال الجردي ممثل لا يحتاج للألقاب فأعماله المسرحية أو الدرامية أو السينمائية تكشف عن ممثل محترف وشخصية قادرة بأن تخطف أنفاس المشاهد في كلّ دور  يقدّمه.  وبين شاشة التلفزيون وصالة السينما وخشبة المسرح طلال من القلائل الذين لم يقعوا في فخ التكرار ولاعظمة الشهرة .

وودّع طلال العام ٢٠١٧ بعمل سينمائي لافت لايغل فيلمز “حبّة كراميل”، الفيلم الذي حقق نسبة مشاهدة مرتفعة، وكعادته أضاف طلال للدور الذي يجسّده بصمة خاصة، فلم يظهر بدورعاشق الممثلة جيسي عبدو وقريب البطل “رجا/ ظافر العابدين” فقط بل طوّع شخصيته لخدمة الدور بطريقة تركت أثراً كبيراً بذهن المشاهد.

بالأمس، صدم جمهور طلال الجردي الذي كشف بانّه عاشقاً حين قالت له الاعلامية منى أبو حمزة  ممازحة أنّها ستشكيه لوالدته إن لم يقدم على الزواج، فكشف عن إسم “ناي” بدون ذكر تفاصيل أخرى، وهي الفتاة التي يبدو أنّها جعلت قلب طلال يدق.

 

 

وبالفعل للحظة ظنّ الجمهور أنّه قد يكون عاشقاً لملكة جمال لبنان السابقة ساندرا رزق التي شاركته الرقص على أغنية “بدي تكوني مرتي” التي قدّمها مع الفنان جو أشقر، وسبق إطلالة طلال عرض ريبورتاج تمثيليّ عن طلبه يد ساندرا لخطف أنفاس الجمهور ، ما يؤكّد مدى حرفية هذا الممثل المميز.

اللجنة وخصوصاً المؤلف الموسيقي أسامة الرحباني  لاطالما إعتبر أنّ صوت طلال وقدرته على جذب المشاهد و إمتلاك المسرح يجعل منه إحدى أبرز المواهب في البرنامج.

وفي آخر الحلقة تفاجأ الجمهور كما بدت الصدمة على وجه طلال، حين أعلنت مقدّمة البرنامج أنابيلا هلال خروجه من البرنامج وعدم حصوله  على نسبة تصويت كافية للإنتقال إلى الحلقة المقبلة، إلاّ أنّ طلال ما لبث أن شكر القيمين على البرنامج  وإعتذر من عدم إستطاعته تحصيل مبلغ أكبر للجمعية الإنسانية التي تبنّى دعمها،  وهي “الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة”، فهدف طلال كان أكثر من دعم مادي، بل أراد تسليط الضوء على أهمية مناهضة العنف ضدّ المرأة في مجتمع مع الأسف لا نزال نجد فيه نساء مغبونات ومعنفات.

 

 

وفي حديث خاص لموقعنا، سبق وأجريناه خلال إفتتاح عرض فيلم “حبة كراميل” قبل نهاية العام ٢٠١٧؛ أعرب الممثل طلال الجردي عن سعادته بتفاعل الجمهور معه على مواقع التواصل، مشيراً  إلى أنّه سعيد لأنّ يستطيع كلّ أحد أن يسعد قلوب جمهور كبير في العالم أجمع من خلال ما يقدّمه، ولكن الأحد المقبل سيفتقد جمهور ديو المشاهير إطلالة الممثل الخفيف الظلّ والمبتكرطلال الجردي.

وخلال حديثنا معه سبق وأشار الجردي إلى أنّ الممثل  عليه أحياناً أن يخرج جمهوره برحلة ترفيه ويقدّم له عملاً بسيطاً لا يخلو من العبر ولكن لا يمكن تصنيفه في خانة الفن الهادف، وذلك بالحديث عن دوره في “حبّة كراميل”.

وماذا ستكشف شخصية المترجم في مسلسل رمضان العام ٢٠١٨، هذا ما سننتظر معرفته في الوقت المناسب خاصة وأنّ الممثل اللبناني طلال الجردي قد صرّح لنا أنّه قد أنهى تصوير مشاهده في هذه الدراما السورية  “الواق واق ” التي ستنافس في السباق الرمضاني للعام الحالي.

وعن الجوائز التي ينالها فيلم “قضية ٢٣ ” للمخرج زياد دويري، صرّح طلال أنّه كان بمثابة “أبو ملحم_الفيلم”، وأنّ الفيلم يعتبر جائزة بحدّ ذاته، سواء تمكن من حصد الجائزة الاولى عالمياً أو لم يتمكن.

 

 

وختم الجردي ، لافتاً إلى أنّه حتماً سيلعب مسرحيتين خلال هذا العام، فهو لا يستطيع أن يجاذف في مجال المسرح والأمر محسوم ، أما ما تبقى من مشاريع خلال العام ٢٠١٨ فسيعلن عنها في الوقت المناسب.

النجاح اللافت الذي يحققه الممثل طلال الجردي في وطنه ليس الشاهد الوحيد على إحترافه وإبداعه،  فهو أيضاً ممثل عالمي يشارك في أعمال اوروبية… ممثل متمكّن من كلّ أدواته التمثيلية ينقل لك إحساس الشخصية التي يؤديها بدون إجتهاد، ويقدّم الكوميديا بعيداً عن الابتزال…ترفع لك القبعة ممثل لبناني يرفع إسم لبنان عربياً وعالمياً بدون الإكتراث لأضواء الشهرة .

Be Sociable, Share!
أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook IconYouTube IconTwitter IconFollow us on Instagram