مواهب صغيرة السن كبيرة الطموح تطرُق أبواب النجومية في الموسم الثاني من “the Voice Kids”… على MBC1 و”MBC مصر”

 

 

عــن الـمـكـتــب الإعــلامــي

 

حان موعد ظهور المواهب الغنائية المُرتقبة بأعمارها اليافعة وطموحاتها الكبيرة وآمالها الواعدة، لتسعى إلى تحقيق أحلامها في عالم الغناء والنجومية والشهرة، وذلك ضمن الموسم الثاني من البرنامج العالمي بصيغته العربية “the Voice Kids” على MBC1 و”MBC مصر”. وما أن يضغط النجوم–المدرّبون الثلاثة: كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني، على الجرس الأحمر، حتى تستدير مقاعدهم اعترافاً بالموهبة الأبرع أداءً والأقدر إطراباً، ولسان حالهم يقول: “أُريدك” (I Want You) لنخبةٍ من المشتركين اليافعين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 7 و 14 عاماً.

 

إذاً، ابتداءً من السبت 2 كانون الأول/ديسمبر المقبل، يخوض المشتركون اليافعون – من على منصة “the Voice Kids” – أول اختبارٍ غنائي حقيقي لهم أمام أسماع المدّربين–النجوم، ليتحدّد أياً منهم سيتمكّن من اجتياز المرحلة الأولى، أي “الصوت وبس” وهي مؤلّفة من 6 حلقات، وبالتالي الانتقال إلى “مرحلة المواجهة” من 3 حلقات، تمهيداً للتنافس على لقب “the Voice Kids” في الحلقة العاشرة الختامية المباشرة. وفي غضون ذلك، يستقبل مقدّما البرنامج ناردين فرج وبدر آل زيدان المشتركين مع ذويهم قُبيل اعتلائهم المسرح وبُعيد انتهائهم من أداء وصلاتهم الغنائية، فيما يسعى النجوم – المدرّبون الثلاثة إلى إقناع المواهب الأبرز بالانضمام إلى فرقهم، إذ يحاول كلّ منهم الاستئثار بأفضل الأصوات التي تخدم استراتيجيته في تنويع الألوان الغنائية ضمن فريقه، ما قد يمنحه فرصاً أكبر للفوز باللقب في نهاية المطاف. أما إخراج البرنامج فيعود إلى جنان منضور.

 

وبينما تستعد العشرات من المواهب اليافعة المتأهّلة إلى البرنامج – والتي تم انتقاؤها خلال تجارب الأداء بعناية من بين الآلاف من نظيراتها المتقدمة – لإشعال المسرح تنافساً وملئ قلوب المشاهدين حماسةً وأسماعهم طرباً، فإن أبرز ما يميّز الموسم الثاني من “the Voice Kids” عن بقية برامج المواهب عموماً، والبرنامج الأم “the Voice” خصوصاً، يكمُن في هيكلية البرنامج التي تأخُذ بعين الاعتبار القيمة الإنسانية العالية لمفهوم “الطفولة”. إذ تضع بنية البرنامج في طليعة أولويّاتها الاحتياجات النفسية والعاطفية للأطفال المشاركين، مع ما يتطلّبه ذلك من تعاملٍ خاص ومدروس معهم من قبل المدرّبين – النجوم وفريق عمل البرنامج والقيّمين عليه. يأتي كل ذلك بإشراف أخصائيين تربويين بهدف إعداد المشتركين نفسياً وعاطفياً لمراحل البرنامج، بما تتضمّنه من استبعادٍ من المنافسة حيناً وتأهلٍ لمرحلة أخرى أحياناً، ومن ثم النجومية وخصوصيتها لاحقاً، مع ضرورة الحفاظ على براءة الطفولة والصحة العاطفية والنفسية للأطفال، وهو ما أشاد بنجاحه النقّاد في الموسم الأول من البرنامج على “MBC1” و”MBC مصر”، ويسعى إلى تكريسه الموسم الثاني.

 

النجوم-المدرّبون:

 

في هذا السياق، أوضح كاظم الساهر أن: “دقّة التعامل مع الأطفال عموماً وحساسيته الزائدة كشخص تجاههم ثانياً، وتعمّقه في القراءة والبحث والمطالعة للإلمام بالجوانب النفسية والتربوية ضمن هذا المجال.. كل ذلك جعله في مرحلةٍ ما متردداً نسبياً في المشاركة بالموسم الثاني من البرنامج”، واستطرد قائلاً: “إن الحبّ الكبير الذي عبّر عنه الأطفال للبرنامج، وتعلّق العائلة العربية بكل أفرادها به، ورغبتي الصادقة في مساعدة المشتركين على صقل مواهبهم بطريقة علمية مدروسة.. كل ذلك جعلني أُقدِم مجدداً على خوض هذه التجربة للإسهام في إعداد جيل من المواهب الواعدة يمتلك أدوات ومقوّمات النجاح في المجال الفني-الغنائي والطربي الراقي مستقبلاً.”

من جانبها، أشارت نانسي عجرم إلى أن تجربتها السابقة في البرنامج جعلتها أكثر حماسة للمشاركة في موسمه الثاني، وأضافت: “ذكرتُ سابقاً أنه من الناحية التقنية، قد لا يمكنك أن تحكم بدقة على صوت الطفل كونه لم ينضج بعد ولم يأخذ شكله النهائي. ولكن، الهدف الأسمى للبرنامج ولوجودنا فيه كمدرّبين هو وضع الموهبة على الطريق الصحيحة عبر تدريبها والإشراف عليها وتهيئتها اليوم على أمل أن تأخذ مكانتها على الساحة الفنية مستقبلاً”. وختمت نانسي: “طبعاً، تساعدني خبرتي كأم في التعامل مع الأطفال، وسأسعى إلى تسخير تجربتي في الأمومة بالإضافة إلى مسيرتي المهنية، التي بدأتُها في سنٍّ مبكرة جداً في نفس عمر المشاركين اليوم تقريباً، لمساعدة المواهب اليافعة في الوصول إلى أهدافهم.. من دون إغفال الجانب الترفيهي والتنافُسي المُمتع للبرنامج”.

 

أخيراً وليس آخراً، أوضح تامر حسني أن الموسم الأول قدّم له الخبرة التي سيسعى إلى تكريسها بطريقة أكثر عمليةً في هذا الموسم. وأضاف تامر: “أشعر بحماسةٍ كبيرة للمشاركة في البرنامج وكأنني أشارك فيه للمرّة الأولى!” … مشدّداً على أن “ميزة البرنامج – بالمقارنة مع غيره من برامج المواهب للبالغين – تكمُن في أن الطفل في هذا العمر ما زال لديه متّسع من الوقت للنجاح أو الفشل… وبالتالي، العمل بجد أكبر لصقل موهبته عبر الدراسة والتدريب وتلافي الأخطاء ونيل المزيد من الفرص ومواجهة التحديات القادمة”. وختم تامر: “البصمة الحقيقية للبرنامج هي بثّ الروح الايجابية والطموح لدى كل طفل لتحقيق أعلى درجات النجاح، وأعتقد أن فوز أي طفل ضمن أي فريق كان، سيعني نجاحنا جميعاً كمدرِّبين وكفريق عمل وكمشاهدين”.

يُذكر أن البرنامج العالمي “the Voice Kids” ينبثق عن نظيره العالمي “the Voice” وتملك حقوق ملكيته الفكرية شركة Talpa العالمية، الممثّلة بـ زياد كبِّي الرئيس التنفيذي لـ Talpa ME  في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. فيما يحتفظ “the Voice Kids” بتوليفته المُحبّبة لناحية الهيكلية والبنية الأساسية والمراحل المتلاحقة للمنافسات، بدءاً من مرحلة “الصوت وبس” وصولاً إلى الحلقة الختامية المباشرة منه، التي يكون لتصويت الجمهور فيها الكلمة الفصل في تحديد الفائز.

يُعرض برنامج “the Voice Kids” على MBC1 و”MBC مصر”، ابتداءً من السبت 2 كانون الأول/ديسمبر 2017 في تمام الساعة 06:30 بتوقيت غرينتش، 09:30 بتوقيت السعودية.

 

نبذة عامة عن الموسم الثاني من البرنامج العالمي “the Voice Kids” بصيغته العربية… على MBC1 و”MBC مصر”

مبدأ البرنامج والنجوم – المدرّبون

ثلاثة من أشهر الفنانين في العالم العربي، هم: كاظم الساهر، ونانسي عجرم، وتامر حسني، يُطلق عليهم اسم “المدرِّبون”، يبحثون عن صاحب أو صاحبة “أحلى صوت” من بين آلاف المتسابقين الأطفال/اليافعين، الذين تتراوح أعمارهم ما بين الـ 7 إلى 14 عاماً. مهمة المدرّبين إيجاد خامة صوتية متمكّنة وقدرات صوتية عالية لتدريبها وصقل مهاراتها والارتقاء بها نحو النجومية والشهرة، بما ينسجم مع القاعدة الاخلاقية للبرنامج.

القيمة الإنسانية العالية لمفهوم “الطفولة” والقاعدة الأخلاقية للبرنامج

 

القيمة الإنسانية العالية لمفهوم “الطفولة” بما تتضمّنه من براءة وعفوية تأتي في طليعة هيكليّة البرنامج وبنيته الأساسية، بموازاة الاحتياجات النفسية والعاطفية للأطفال المشاركين. وفي هذا السياق، سيتم اعتماد مصطلحات معينة بديلة عن المصطلحات المعتمدة في البرنامج الأم “the Voice” أو في غيره من برامج المواهب، وذلك بحيث يصبح مبدأ المنافسة قائماً على أسس عفوية أكثر بساطةً وأقلّ حدةً، كما يأخذ بعين الاعتبار الوضع العاطفي والنفسي للمشتركين. فكلمة “الاستبعاد” على سبيل المثال أو “الخسارة” وما إلى ذلك من مصطلحات قد تكون قاسية على المشتركين سيتم الاستغناء عنها واستبدالها بمصطلحات أخرى رديفة. فيما يراعي البرنامج حداثة سن المشتركين، لذا يعمد إلى إبقائهم في معزل عن الضغط النفسي الذي قد يمثّله التفاعل المفتوح مع الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولاتالي لن يكون هناك وجود لـ “غرفة التواصل الاجتماعي”، ولا لحسابات خاصة بهم على شبكات التواصل. كما سيتم التركيز أكثر على الجانب الترفيهي والتفاعل الحماسي والمنافسة البريئة… كل ذلك في ظل الحرص الشديد والمستمر على براءة الطفولة والصحة العاطفية والنفسية للأطفال المشاركين، وبإشراف أخصائيين تربويين لإعداد المشتركين نفسياً وعاطفياً.

اختيار المشتركين وغربلتهم

يتم انتقاء المشتركين من خلال سماع “المدرِّبين” لهم أثناء تأديتهم بعض الأغنيات في مرحلة “الصوت وبس” (6 حلقات)، دون أن يتمكّنوا من رؤية وجوههم، فالهدف من البرنامج هو إيجاد صاحب الصوت القادر على إطراب الملايين دون الاعتماد على مظهره أو طلّته.

–   انتقال المتسابقين من المرحلة الأولى إلى المرحلة الثانية يتم من خلال الحكم على الصوت، والصوت فقط، وذلك بالاعتماد على قدرة كل متسابق على شد انتباه “المدرِّبين” بما يمتلكه من مواصفات صوتية عالية وتقنيات في الأداء الغنائي.

–   عند الضغط على جرس “أريدك” –  (I want You)  يستدير مقعد “المدرِّب” ليرى وجه المتسابق للمرة الأولى بعد أن يكون قد وافق عليه بدون حتى أن يراه.

–  يصوّت الجمهور في الحلقة الختامية فقط، لصاحب “أحلى صوت” من بين المرشّحين الذين تم تبنيهم من “المدرِّبين” منذ الحلقات الأولى. وبالنسبة للرابح في النهائيات، فهي بداية حقيقية لمسيرة مختلفة، حيث تمزج ما بين الاحتراف بأبسط وأول أشكاله، وبين الهواية، ففي نهاية المطاف الفائز بالبرنامج هو في سن الطفولة أو المراهقة، وما زال في جعبته الكثير على صعيد التحصيل الدراسي والالتزام العائلي قبل أن يكون جاهزاً للمضي في طريق النجومية والاحتراف. كل ذلك يضعه البرنامج في أولى سلّم أولوياته.

 

مراحل البرنامج (10 حلقات)

البرنامج مكوّن من ثلاث مراحل موّزعة على 10 حلقات. المرحلتان الأولى والثانية تشتملان على حلقات مسجّلة، فيما تنفرد الحلقة الختامية (العاشرة) فقط، بكونها “مباشرة على الهواء”، سيتوَّج خلالها الفائز بالاعتماد على تصويت الجمهور فقط.

  • المرحلة الأولى

  “Blind Auditions” / “الصوت وبس”: 6 حلقات.

  • في هذه الحلقات لا يمكن لـ “المدرِّبين” أن يروا وجه المتسابقين، وسيستمعون لهم أثناء الغناء
  •  في حال أُعجب “المدرِّب” بصوت أحد المتسابقين وأراد ضمّه لفريقه، فما عليه سوى الضغط على زر “أريدك” – (I Want You)  ليستدير الكرسي فيرى وجه المتسابق. لكن، في حال ضغط اثنان من “المدرِّبين” مثلاً على الزر أو ضغط جميعهم على الزر، فالخيار هنا سيكون للمتسابق، حيث سيقع على عاتقه اختيار “المدرِّب” الذي يقتنع به، إذ يتنافس “المدرِّبون” الذين ضغطوا على الزر فيما بينهم على إقناع المتسابق للانضمام إلى فريق هذا “المدرِّب” أو ذاك، بحيث يحاول كل “مدرِّب” استمالة المتسابق لينضم إلى فريقه دوناً عن بقية فرق “المدرِّبيْن” الآخرَيْن اللذيْن ضغطوا على الزر.
  •  إذا لم يتم الضغط على الزر من قبل “المدرِّبين” أثناء تأدية المتسابق لوصلته الغنائية، فالمتسابق سيخرج تلقائياً من البرنامج.
  • مع نهاية هذه المرحلة سينتقل 45 متسابقاً إلى المرحلة الثانية، أي (15 متسابقاً في كل فريق/مدرِّب x 3)    

               

                    المرحلة الثانية

 “Battle Rounds”  – “المواجهات”-  حلقتان.

  • خلال هذه المرحلة يدفع كل “مدرِّب” عضوين من أعضاء فريقه لتأدية نفس الأغنية أمام الجمهور، بعدها سيتوجب عليه اختيار واحد فقط من بينهما.
  • في نهاية المرحلة سيبقى في حوزة كل “مدرِّب” 5 متسابقين فقط(x3) أي أن هناك:

15 متسابقاً سيتأهّلون إلى المرحلة الثالثة والأخيرة: “نصف النهائي” و”الحلقة الختامية”.

  • المرحلة الثالثة (Sing Off):

حلقة “نصف نهائية” مسجلة: (حلقة واحدة)

  • في هذه المرحلة يتنافس المتسابقون المتأهلون مع بعضهم البعض في حلقة هي بمثابة “نصف النهائي”، بحيث يبقى في حوزة كل مدرب متسابق واحد فقط يتأهل إلى النهائي (الحلقة الختامية المباشرة).
  •  الحلقة الختامبة / “The Final (حلقة واحدة مباشرة):
  • في هذه المرحلة، يبقى متسابق وحيد في حوزة كل “مدرِّب” (مجموع: 3).
  • يتحدّد الفائز بالبرنامج من خلال تصويت الجمهور وحده في الحلقة الختامية.

حقوق الملكية والإخراج

تعود حقوق ملكية برنامج “the Voice Kids” إلى الشركة العالمية صاحبة الحقوق الفكرية  Talpa، الممثّلة بـ زياد كبِّي الرئيس التنفيذي لـ Talpa ME في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. أما الإخراج فلـ جنان منضور.

الفائز بالموسم الأول:

فاز بالموسم الأول من البرنامج على MBC1  و”MBC مصر” المشتركة لين الحايك من لبنان.

Be Sociable, Share!
أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook IconYouTube IconTwitter IconFollow us on Instagram