كفى ظلماً وإفتراءً… نجوى كرم نجاحك يثير غيظهم و العودة بالزمن تثبت الحقيقة  وتعكس إفلاسهم الفكري

 

بيروت – ريم شاهين

 

نجوى كرم إبنة عروس البقاع زحلة، إبنة الكرم لبنانية الهوية وعربية الهوى…نجوى التي حملت لقب شمس الأغنية اللبنانية ورفعت إسم لبنان عالياً بفنها وأخلاقها الرفيعة ومبادئها القيمة في أنحاء العالم كافة.

لا تحزني يا شمس لبنان لأنّ نجاحك يثيرغيظهم وإفلاسهم الفكري وحقدهم وقلوبهم السوداء البغيضة سمحت لهم بالعودة بالزمن إلى إشاعة “شيطانية” عمرها سنوات.

 

قمر العشاق سبق وردت على تلك الشائعة وبكل شجاعة وصدق أمام ممثلين عان الإعلام العربي والمحلي، مطالبة  بأنّ من لديه دليل ملموس (مكتوب أو مسموع أو مرئي) بأنّها تطاولت على القيم الدينية الإسلامية فليقدمه أمام  الجمهورالعربي ، وقد جاء رد نجوى من خلال مؤتمر صحفي عقدته في نقابة الصحافة في عهد النقيب محمد بعلبكي رحمه الله.

 

 

أعمال شمس الأغنية اللبنانية هي جواهر خالدة لا تموت وعشق الجمهور العربي لها من الأديان والمذاهب كافة وتنافس الفانز على حبها ومحاولاتهم الحثيثة للتميز في استقبالها بطريقة تليق بها وبفنها وبتواضعها وبوطنيتها في كل بلد عربي تزوره وتحيي على أرضه الحفلات، هي إبنة بلاد الأرز الذي أحد مميزاته التعايش والإختلاف والعيش في وطن واحد يتفق أبنائه على حبه وإن إختلفوا بآرائهم السياسية والفكرية .

شمس الأغنية اللبنانية قبل أن تكون فنانة لبنانية كانت معلمة تربي الأجيال الصاعدة، فلا يمكن لمن تحمل في قلبها إيماناً كبيراً ولمن تؤمن بالعيش المشترك ولمن تقول للفانز بأن يتابعوا دراستهم قبل الإقدام على أيّ خطوة في حياتهم وأن يتعلموا كيف ينصتوا للآخر ويتقبلون غيرهم ويحكموا عليه من خلال أعماله وأخلاقه وليس إنتمائه الديني أو الحزبي…نعم لا يمكن لها أن تتفوه بما سبق واتهموها به زوراً، كما لا يمكن أن يتطاولوا عليها وينسبوا لها أقوال سبق وتبيّن منذ سنوات أنّها عارية عن الصحة، إلا لأنّهم فقط يريدون إستخدام إسمها  طمعاً بشهرة مزيفة أو لأنّهم قبضوا ثمن أقوالهم وتصرفاتهم مسبقاً.

 

وفي هذا الإطار غردت من يطلق عليها لقب دكتورة  على موقع تويتر، متهجمة على عشاق نجوى في الأردن وإستقبالها بطريقة ملوكية لم تحظى بها الملكة رانيا ، مؤكدة أنّ نجوى سبق وتطاولت على قيم الإسلام…كفاك ظلماً وإفتراءً تأكدي من ما تملكينه من معلومات قبل أن تتهجمي على نجوى كرم الإنسانة قبل الفنانة…ما الغرض من إثارة هذه الإشاعة مجدداً ومن المستفد منها وهل كانت تغريدة تلك الدكتورة تعكس رأيها الخاص أم هناك ضميراً مستتراً غايته أن يهزّعرش ملكة تربعت في قلوب الملايين هي شمس الأغنية اللبنانية نجوى كرم.

وما إن نشرت التغريدة حتّى بدأ عشاق نجوى على مواقع التواصل كافة بتوضيح الأمر وبإنتقاد من غردت، فجمهور نجوى من الأطياف والديانات كافة وثقتهم بقمر العشاق كبيرة وحبهم وإحترامهم لها لا يتأثر بالأمواج العاتية.

Be Sociable, Share!
أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook IconYouTube IconTwitter IconFollow us on Instagram