خاص –  الإذاعة والمسرح هما متنفس الإعلامية نور خليفة وهي رأسمال نجاحها وما علاقتها بالقيصر؟!

  بــيــروت – ريـــم شــاهــيــن 

المسرح فضاؤها والاذاعة هواؤها إنّها الاعلامية الجميلة نور خليفة التي ينتظرها المستمعين طيلة أيام الأسبوع “عالصبح” عبر أثير إذاعة روتانا اف.ام. ليستمتعوا بنغمات صوتها ويستمعوا لمكنونات عامة تشعرهم نور وكأنّها خاصة بكلّ واحد منهم.

إسمها نور وهي فعلاً نور الصباح بالنسبة للكثيرين من المستمعين ورواد مواقع التواصل الذين تعودوا ان يشاركونها تجاربهم وخبراتهم…متابعون أدمنوا صوتها كقهوة الصباح، فهم لا يشعرون ان نهارهم قد بدأ بدون أن ينهلوا من كلماتها ونهفاتها ويرووا عطش سماعهم صوتها والاستمتاع بعمق المواضيع التي تطرحها منهم ولهم.

في حديث خاص لموقعنا تحدثت نور عن تفاعل الناس معها وكشفت عن مكنونات صدرها بكلّ شفافية وأعطت رأيها الخاص بعدة مواضيع…حيث قالت نور أنّ مقاطع الفيديو التي تنشرها على صفحتها الخاصة على الفيسبوك مباشرة وهي تقدّم برنامجها “عالصبح” تلقى تفاعل المتابعين تماماً كما يتفاعل معها المستمعين.

وأكدت نور أنّ الرسائل التي تصلها كثيرة وفيها يعبّر لها الجمهور عن سعادته لأنّها تتحدث بإسمه وتتناول مواضيع تجول في خاطر الناس أو تتحدث عن أحاسيس يشعر بها الناس.  وتقول ” مشاعر الفرح والحزن واليأس والأمل كلّها يشعر بها المذيع لأنّه في النهاية واحداً من الناس وأنا سعيدة بالنتيجة لأنني أتمكن من محاكاة الناس “.

وشدّدت على أنّها تبتعد عن تجسيد دور المرشد الإجتماعي  وأنّها لا تتكلم عن المثاليات بل تتحدث عن أحداث تجري وتجارب يختبرها الناس ومشاعر يعيشها الجميع، ما يجعلها قريبة من المستمعين والمتابعين”.

من جهة أخرى لفتت إلى أنّ المسرح فضاءها والإذاعة هواءها وأنّ كلاهما يشكلان متنفساً بالنسبة لها، مؤكدة أنّ المسرح والإذاعة يتشابهان إلى حدّ بعيد وأنّ المذيع لا يقرأ الأوراق وهو جالساً وراء الميكروفون، بل هو يستعرض كلّ إمكاناته وأحاسيسه وصوته ونبرته ونفسه ليطيب للمستمعين سماعه.

وقالت :” في المسرح وفي الإذاعة رأسمالك هو “نفسك” فإما أن تستثمر كلّ ما تملك بطريقة صحيحة أو سيكون حتماً مصيرك الفشل، مشيرة إلى أنّ مصدر إلهامها هي الحياة نفسها بكلّ تفاصيلها”.

وبعد عشرة سنوات تطمح نور وترى نفسها تلعب أدوراً سينمائية، لكن مع إحتفاظها بدورها كإذاعية وكممثلة على خشبة المسرح. لا يزال لديها الكثير لتقدّمه، وتعتزل الإعلام فقط حين ينفذ ما بداخلها أولا يتبقى لديها ما تقوله أو ما تقوم به.

ودعت نور إلى تسليط الضوء على الأحداث كما هي فعلاً بتجرد وبدون تعتيم، وبعيداً عن الإنحياز لأيّ جهة يتمحور حولها الخبر المتداول، لافتة إلى أنّ تلك الطريقة هي إحدى الوسائل لتطوير العمل في المجال الإعلامي.

وإعتبرت نور أنّ النجاح أمراً نسبياً ولا يوجد قاعدة يمكن الإحتكام إليها لتحديد معايير الإعلامي الناجح ، لافتة أنّها تتابع عدد من الإعلاميين وتعتبر أنّ بعضهم يفتقر للثقافة ويملك صوتاً إذاعياً وفي الوقت نفسه هم ناجحون، في حين أنّ البعض الآخر يمتلك خفة ظلّ تجعل منهم إعلاميين ناجحين، مشددة إلى أنّ الإعلامي الذي يترك أثراً في نفوس الناس فهو الذي يجمع الثقافة الواسعة والحضور المميز والصوت الجميل ولديه حفّة ظلّ تجعله قريب من الجمهور لأنّه يؤدي عمله بحبّ وشغف.

وقالت نور أنّ البرنامج الذي لعب دوراً رئيساً في جعلها معروفة ومنحها شهرة واسعة هو برنامج “قمر رمضان”، بينا برنامج “عالصبح” أثبت نجاحها وتميزها وجعل دائرة شهرتها تتسع.
وفي أسئلة سريعة طرحناها على نور، أعربت عن حبها لدولة إسبانيا، مشيرة أنّ الفنان المفضل لديها هو قيصر الغناء الفنان كاظم الساهر. ومن يريد أن يدعو نور على الغذاء فليحرص أن يكون الطبق الرئيسي هو البيتزا وحتماً ستكون متألقة بالأسود لأنّه لونها المفضل.

نور التي لا تخرج من المنزل بدون حقيبتها، حين تسألها من هي نور بكلمة واحدة تجيب “نور”، هي التي تؤمن بمقولة الشاعر أنطونان آرتو:”يلزمنا الكثير من الألم لنتوصل الى الولادة”.

 

Be Sociable, Share!
أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook IconYouTube IconTwitter IconFollow us on Instagram