خاص – صباح أسطورة من لبنان…مجدٌ لا يفنى

صباح

بيروت – ريم شاهين

صباح إسم لن ينساه التاريخ العربي وستبقى الأجيال تتناقله على مر السنين، بأغنيات ومواويل لن يتقنها أحد مثلها، بأفلام سطرت بقصصها قمة الفن والواقعية في السينما العربية وبمسرحيات لن تشهد مسارح العالم العربي مثلها.

صباح الأسطورة، التي عشقت الحياة وأحبت الناس حتى الرمق الأخير، ستبقى وإن رحلت عن هذه الدنيا الشحرورة والأسطورة وشمس الشموس التي تشرق مع بذوغ كل فجر.

أعطت الكثير للفن العربي وكانت مادة إعلامية دسمة للإعلام حتى بعد رحيلها.

من لم يحب إبتسامتها ومن لم يعشق تمسكها بالحياة؟!

صباح وجه لبنان المضيء والمشع، شخصية لن ولم تتكرر.

في الذكرى الثانية على رحيلك، لا زال إسمك على كل شفة ولسان ولا زال صوتك يصدح في كل أرجاء المعمورة ولا زال الكثيرين يزرفون الدموع في كل لحظة يذكر إسمك فيها ويترحمون على فنك وأيامك وإبتسامتك التي لم تفارق وجهك حتى اللحظات الأخيرة من حياتك.

تبقى صباح أسطورة من لبنان إلى كل العالم، مجد لا يفنى وإبتسامة مشرقة طبعت الفن العربي بأجمل صورة في كل العالم.

عشقتُ صباح من أغانيها وأفلامها ولكن ترسخ فنها وحكاياتها وذكرياتها  في وجداني من خلال الإعلامي الزميل بشير شقير الذي تجمعني به علاقة صداقة وطيدة منذ أيام الدراسة في الجامعة، هو الذي عشقها بجنون حتى قبل التخرج وقبل اللقاء بها. لذا، في ذكرى وفاتها الثانية ماذا قال عنها وعن ذكرياته معها؟

 تابعوا  شهادته على الرابط التالي:

Be Sociable, Share!
أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Facebook IconYouTube IconTwitter IconFollow us on Instagram